نافذة

قنبلة نووية موقوته في مدينة الناصرية طباعة
بلقيس حميد حسن
5000 مجرم من عتاة المجرمين, من السعوديين والليبيين وعرب آخرين وأجانب وعراقيين, من الذين قاموا بجرائم ذبح الناس, وقاموا بالتفجيرات والقتل مع سبق الاصرار والترصد لأكثر من ضحية.
5000 مجرم خطر, جميعهم قد حوكموا وصدرت بحقهم عقوبة الإعدام ولم تنفذ حتى الآن.
قبل يوم استمعت لوزير العدل السيد حسن الشمري وهو يطالب بضرورة توقيع رئيس الجمهورية أو سكرتيره لاستكمال التوقيعات الضرورية لتنفيذ حكم الاعدام بحقهم, ولم يتحرك أحد أو يوقع أحد على ذلك.
طالبَ السيد محافظ الناصرية بدوره بتنفيذ حكم الاعدام الذي صدر بحق هؤلاء القتلة بفترات متعاقبة قسم منها يمتد الى سنوات, ولكن لا أحد استجاب له, وبقي الخطر قائما يهدد أمن البلاد كلها لو هرب هؤلاء وتركوا ليعيثوا في الأرض فسادا بظل الفوضى العارمة التي يعيشها العراق.

شكى محافظ الناصرية مخاوفه من هروبهم والخوف من قيام داعش بتهريب هؤلاء وهم من أخطر مايكونوا على المجتمع كونهم معتادي ذبح وقتل وشرب دم, ولا أحد يستجيب..

الأنكى من ذلك أن السعودية قامت بتقديم طلب الى الحكومة العراقية بنقل هؤلاء الى كردستان !
عجباً
ما الذي يحصل ؟
اذن هناك من يريد تهريبهم واطلاقهم ليعيثوا بالأرض فسادا, وهناك من هو مستعد لهذا الفعل والمساعدة بالتهريب.
نسمع أخباراً عن محاولة داعش الدخول الى الناصرية بانتحال شخصية النازحين للوصول لتهريب هؤلاء من السجن الذي ضاق بهم ذرعاً حتى باتت الناصرية تنام على كابوس مرعب.
لوجود هذه القنبلة الموقوتة في حضنها ولكن لا أحد يستجيب
لا أحد
لا تظاهرات تطالب بتنفيذ القانون وأحكام القضاء
لا منظمات انسانية وأمنية تتحسس الخطر الداهم
لا برلمان يضع الاصبع على جرح هذا الشعب المقتول
لا ناشطين ووطنيين وأحزاب تفكر بالضحايا التي ستقع اذا هرب القتلة من السجن
ولا حكومة تفكر بدفع البلاء, حتى رئيس الجمهورية الجديد الذي من المفترض ان يقوم بالمحافظة على الأمن وحيوات الناس, ولا رئيس الوزراء الجديد يحافظ على مافرط به من كان قبله.
لاحكومة عراقية ولا دبلوماسيين وسفراء يطالبوا الدول الجارة بعدم التدخل بشؤون البلاد المنتهكة, وكما نعلم - أو من المفترض- أن سيادة العراق لاتسمح للسعودية بالتدخل بشؤون الدولة الداخلية ومايخص أمنها واستقرار مجتمعها.
لا أحد وكأن العراق أصبح خانا لكل من هبّ ودب.
لا أحد, لا من الحكومة ولا من الشعب..
فكما يذبح الناس يوميا من كل المكونات , سيذبحون بأعداد أكبر مستقبلا .... ولا أحد
هل هناك هوانٌ وقهر ٌ أكثر من ذلك؟
 

الخيارات

البحث

لقاءات اذاعية