نافذة

دولتك يا اسرائيل من الفرات الى النيل طباعة
بلقيس حميد حسن
أتمنى ان يكون ما أفكر به مجرد كابوس، ونتاج هلع من قادم الأيام لأن العقلية العربية الغبية أوصلتنا لهذا الحضيض من التطاحن والاحقاد والتقهقر لمستويات لاتجعلنا نرفع رؤوسنا ونفتخر بهذا الانتماء البائس.
كابوسي الذي يرقى الى درجة التوقع وهو ان داعش والبعث يريدون ارتكاب المجازر بالعراقيين جميعا وبالأخص الشيعة ليس حبا ببقية المكونات لانهم الان يقتلون السنة ويهجرونهم ويقضون على المسيحيين وينذرونهم بالرحيل او الموت، لكنهم سيوغلون مجازر اكبر بالشيعة لهدف هام وهو سحب ايران للتدخل والدفاع عن العراق وعن الشيعة بالذات وهنا تتدخل الولايات المتحدة " حبيبة قلب الشعوب ومنقذتها" وتذكروا ماذا قال بوش بعد قصف برجي التجارة العالمية ١-;-١-;--٩-;--٢-;-٠-;-٠-;-١-;- قال سندمر ٦-;-٦-;- دولة. والان ضعوا خارطة العالم واحصوا عدد الدول التي تدمر الان فعليا وان بطريق غير مباشر وستدمر أخرى مستقبلا ، عندها اربطوا ماسيكون ولصالح من.
لأكمل الكابوس الذي اتوقعه، ستصبح الحرب مع ايران وهي الهدف الأساس حيث الرغبة الجامحة بتخريب برنامجها النووي دفاعا عن أمن اسرائيل الذي حملته الولايات المتحدة على عاتقها.
هل تذكرتم قبل ظهور داعش على مسرح الأحداث، كانت التهديدات بين اسرائيل وايران تصل الى مستوى عالٍ جدا من الغضب والاصرار على المواجهة؟ حتى ان اسرائيل صرحت في احدى المرات انها ستضرب ايران اذا اقتضى الأمر وتنهيها بساعات معدودة إن تقاعست الولايات المتحدة عن ضربها قبل الحصول على القنبلة النووية، الأمر الذي دعا ايران للتصريح بأنها ستقوض اسرائيل بأسرع مما تتوقع وهكذا كنا نرى الحرب وكأنها وشيكة الاشتعال بينهما لكننا لم نر لها اثرا بعد ظهور داعش وجرائمها المروعة بحق السوريين وهم حلفاء ايران وكذلك بحق العراقيين وهم حلفاء ايران أيضا.
اسرائيل كانت تستحث الحرب على ايران كي لا تصل لصنع القنبلة النووية، لكن الظاهر ان معلومات جديدة عرفتها اسرائيل وأن خططا أخرى رسمتها الولايات المتحدة واسرائيل في المنطقة منح اسرائيل وقتا طويلا قبل ذلك يكفيها لتنهي الخوف من قنبلة ايران بأيد غير اسرائيلية وبطريقة أنجع من ضربة عسكرية بل بدسائس خبيثة تدمر المنطقة العربية الهامة بأكملها وتزيح عن كاهلها كل الجيوش العربية التي ماكانت أصلا تهددها إلا بوهم من عندها وتضرب بذلك عصافير كثيرة بحجر واحد ييد غيرها، وبتدخل ايران للدفاع عن العراق تكون قد انجرت للحرب مع الولايات المتحدة المتفوقة عسكريا والتي ستقضي على الخطر الايراني على اسرائيل وتستهدف المنشآت النووية الايرانية قبل كل شيء، وبهذا تكون اسرائيل قد انتهت من الخطر العربي نهائيا حتى وان كان وهما وكذلك من الخطر الايراني الذي يؤرقها، كما ان المنطقة العربية المحطمة ستكون مرتعا لها ولسلاحها وبضائعها التجارية، بعد ان ضعفت واستطاعت ان تجبرها على الرضوخ لها في كل شيء وتقود العرب اخيرا كالخراف المثخنة بالجراح والنزف وتفرض عليها ماهو لصالحها وصالح بناء دولتها الصهيونية من الفرات الى النيل. اليس هذا الاحتمال وارد؟ اتمنى ان اكون غير موفقة بتصوراتي لانني لااتمنى المزيد من الدمار والهلاك للناس والاوطان..
19-7-2014
 

الخيارات

البحث

لقاءات اذاعية