نافذة

أدراج زقورتي طباعة

أدراج زقورتي


بلقيس حميد حسن


كنتَ تصعدُ أدراجَ زقورتي لاهثاً
بدون كلل
تشربُ كأسَ النبيذ القوي صباحاً
وقطعة خبزٍ بلونِ الحياة ِ
وها أنّ معبدنا ينتحب
فهلاّ شبعتَ من التيهِ بعد؟
وكنتُ أريدُ حريقاً بقوةِ حبكَ
خفتُ أن المعابدَ قد أقفلت ْ
ولن توقدَ شمعاتها في الكوى
وضعتُ الكؤوسَ ولمّعتها بذيلِ الليالي
وأدركتُ أن المياهَ ستطغى
وأنّ الرعودَ ستهوي عليَ
وأنّ السفينة منك تكون
انتظرتُ ككلِ النساء
رششتُ عطوري وبلـّلتُ ريقي برشفة ِ وردٍ
وكحّلت عينيّ
طفقتَ تراسلني من بعيد
باسم الالهِ, ومردوخ يسمع
يعلم كل بلاء الخطايا
صراخ الصغار وأدمعهم جففها جوعهم
مردوخ يدري بكلِ الهموم
ويصمتُ,
يصمتُ لا يستجيب
فباسم معابدنا الصامتة
وباسم الذي لا يجيب لدعواتنا
إني اليكَ نذرتُ مسامي
فهاتِ نبيذكَ
وامزجْ بخورك ياسيدي
تعال لأكملَ فيكَ صلاتي
على نهرِ دجلةَ, نهر الفرات
تعال وضعْ كل فيض الحياة ببطني
استبح كلّ عظمي وجسمي
لقاءً يـُقـدس في كل بابل
لعلّ الإله يرانا ويهتزّ
يشربُ نخباً بنا ثم يسكر
لعلّ الإله يعشقنا,
يرقّ علينا ويمحو الألم...

1-6-2012
من مجموعتي تحت الطبع" أغرق الكون بقبلاتي"

 

الخيارات

البحث

لقاءات اذاعية