نافذة

بلا أهل ٍ ولا وطنِ طباعة

بلا أهل ولا وطنٍ


بلقيس حميد حسن


أشد موتي على خصري فيصحبني
عشقٌ ترنح مذبوحاً من الألمِ
سئمتُ عيشاً بلا أهلٍ ولا وطنٍ
كأنني فكرة جاءت من العدم ِ
...
هلاّ أنهيت قلقك ياروح؟
فقلق العاشقِ يربكُ توازن الكون..
...
كل المصابيح أطفأت إلا مصباحي
لا يريد الانطفاء
كيف لي أن اغصبهُ على الموت غصباً؟
...
أصومكَ
يتحولُ العطشُ حجراً في القلب
كيفَ أحدّ من هواجس العشق لأنام؟
..
السنين أعادت ترتيب خطها
البندول لم يعد كالسابق
حركته تختل
فما أقسى النهاية..
...
يقيناً بانـّا
نعود الى الأرض بعد غياب
ولكن
قبورا ووحشة..
..
يا نديمي
عطشٌ بي
غيرَ أن الكأسَ عطشى
لشفاهٍ
لم تذقْ طعمَ الشفاهِ
...
بفراغ لم يلامس الحب
بحبٍ لم يلامس الماء
بماءٍ لم يلامس الصحارى
بصحارٍ لم تلامس الأخضر
بأخضرَ كقلبكَ
وجدت نفسي أهيم...

 

 

الخيارات

البحث

لقاءات اذاعية