نافذة

بلقيس ايتها القديسة Print
بلقيس ايتها القديسة

2010
اسمحي لي ياسيدتي ولانك وُلدت في سوق الشيوخ ولأن قلبك قد دُفن فيها ولأنك (سوكاوية) اصيلة ان اقول ومن كل قلبي (أماه) فأنا مازلت صغيرا بالعمر لم ابلغ التاسعة عشر بعد لكنني ومذ فتحت عينيِ في دنياي همت حبا بمدينتي وبأهل مدينتي ،أماه دعيني اعاتب القدر الذي جعلك تبتعدين عنا فتعسا ًللقدر الذي جاء عجولا وتعسا لليوم الذي رحلت فيه وتبا لكل يد آثمة حاولت رغم فشلها ان تصل اليك .امي الحبيبة اخشى ان الجَ معك في حوار يجعلك تتذكرين ماضي عمرك الذي لم يعطف عليك لكن لن اقول سوى كم انت صابرة وكم انت عنيدة تقفين بوجه عجلة الزمن الذي يتخبط على قلوب قرحت بفقد احبتها ،كم انت صامدة بوجه رياح عاتية لاتبقي ولاتذر ويالقلبك من قلب لايصدع كالمرمر .بلقيس ايتها الحبيبية ، انا كنت حاضرا بالامسية الشعرية التي استضافك بها التجمع الثقافي في سوق الشيوخ وكنت تحملين في قلبك دمعا لا في عينيك وعندما بكيت قسما بربي ابكيتِ الجميع وقد عجبت لنفسي كيف اني بكيت حينها الا ان صدىً ما جاءني من اعماق اعماقي ليوبخني :ايها الاحمق ابكي ...ابكي ،بل حري بك ان تخر امامها خاشعا ًوجلا ًلانها بلقيس ، بلقيس التي تحملت عذابات السنين في غربتها ، بلقيس التي سقت الواحنا من دمعتها ،بلقيس التي ناح نخل العكيكة من انتها ، بلقيس ...بلقيس ...بلقيس ،عندها امتثلت لتلك الاوامر واطرقت برؤيتي وسمعي وبكل جوارحي لبلقيس ، كانت قد ابكتنا حين حيت الجميع واقفة جنب خضر خميس ابكتنا بقصيدة كتبتها لسوق الشيوخ ومنذ تلك اللحظة دخلت بلقيس قلبي وصرت ارتوي منها وقد سألت عنها قبل ان تأتي عمي العزيز عامر ضايف السلمان وتحدث لي عنها كثيرا وصرت متشوقا للقائها ورؤيتها ،لذا لاتلوميني ياسيدتي لو قلت لك امي ،لانك حقا امي وان كنت بعيدة بمسافات تفصل بيننا ولكننا متقاربين بقلوب عشقت تراب الارض السومري وكل شيء يذكرنا بالجنوب ،بلقيس ايتها القديسة اني لأستحي كيف اكتب هذا لك فمن انا لكي اكتب عنك ،فأنت قديسة في حضرة الوجدان والاباء والحب ، الحب الذي اعياني وارهقني ، فيا اماه تذكرينا وتذكري سوق الشيوخ الذي اصبح بعد رحيل اهله هزيلا يئن على فقدهم ويتأمل باكيا علهم يرجعون في يوم من الايام لتكتمل فرحتهم ،بلقيس ياامي انا اكتب هذا وانا اعرف كم انت مشتاقة لسوق الشيوخ واعرف ان قلبك يتحرق شوقا لرؤية مدينتك . ايتها القديسة اتمنى ان اراك قريبا بين اهلك في سسوق الشيوخ وتقبلي كلماتي البسيطة فأنا عاشق مخبول سيقتل على يد الحب .

حيدر جليل خلف