نافذة

بلا أهل ٍ ولا وطنِ طباعة

أشدُ موتي على خصري فيصحبني
عشقٌ ترنّح مذبوحاً من الألمِ
سئمتُ عيشاً بلا أهلٍ ولا وطنٍ
كأنني فكرة جاءت من العدم ِ


بلقيس حميد حسن

 

الخيارات

البحث

لقاءات اذاعية