نافذة

 

aghtirab2

اغتراب الطائر

الطبعة الاولى 1997

مؤسسة سندباد

سوريا

الإهداء

إلى  ولدي الحبيبين

مهند ...و...كفاح

بلقيس حميد حسن

 

اليكم اهلي

 

يا بيت أهلي

في العراق

لك التحية

كلّ الرسائلِ بيننا

اغتيلت

كتبت لك الكثير بكيت في كل الحروف

جبلتها بدم الحنين

كيف السبيلُ إلى اللقا؟

والورد أغفى ثم نامَ

فلم يعد يهوى ويذكر

والنسيم نسى جنونه

صار يسري

كيفما شاء الحديد

يا تربة بالروح أفديها

تحية

لولاكِ

ماتت فيَّ أنغام الطفولة

مزق النسيان صوتي

هدّّ أسماء الحكايا

واحةُ الأفكار أنتِ

وأنتِ ساعات الرقاد

طائري في الحلم دوماً للعراق

عود ٌ لما خلف َ السنين

حيث الشباب

غضٌّ

تزيَّن بالأغاني والأمل

وأرى أبي

في الدار يشدو

بعض قافيةٍ

فيُرقِصُ قَلبَ أُمي بالفرح

وتَظََلُّّ تـُطرِِقُ من حياءٍ

وجهاً تحمّر بالخجل

يا بيت أهلي في العراق

في البال أيام الشتاء

والأيادي والقلوب

تمتدُّ من برد لمدفأة صغيرة

ثلجٌ وقرّ مدافئ الدنيا خلاها

دفؤها عيدٌ وشمسُ

حولها يُحكى لنا شيء من الأسفارِ

يمضيها المغامرُ سندباد

بترقـّب ٍ أو بانتظار

نصغي

وندّّخر الحروفَ مع الخيال

نلوّن الأحداث

كلّ ٌ في هواه

حتى يحوم

طيفَ النعاس على العيون

.................................

يا بيت أهلي في العراق

ورفيف أجنحة الحمام على الفرات

يا فراشات السواقي

يا  فسائل

يا نخيل يا كلّ أعمار الكبار

توقفي

يا ضجّّة الأطفال في الحي الفقير

توقفي حتى نعود

ونزيل أوجاع الرحيل

فالعمر قد قال التحية َ

واستدار إلى الغروب

خلف الحدود

فمتى نشمّّ شذا الرجاء

ظمأ الرجاء

بَعُدَ الرجاء

فيا سنين توقفي

حتى نعود

يا سنين توقفي حتى نعود.......9-2-1991

دائرة احزان

حزنكَ يتآمر عليّ

يبددني حتى آخر إ انحناءة لنخيلي

يا لحزنك المستبد

أأ دعوه سيدي زمن الأنعتاق؟

حزنك جرّحَ أزهاري

صمتك اللاذع لا يُشترى

وقيام الساعة قريب

يا لحزنك الطليق

أهتفُ أين وجعك َ ؟

تـُقلقُ حزمة ضوئي

تُبعثرها في سياقك

أتكرر في اللحظة ألف مرة

وتبقى

عيناك محايدتان

أحسّـكَ دمي

يعبر الحدود

بين الوطن واللا

بين الألم واللا

بين العودة واللا

يا لحزنك البهي

نوارسه تشردُ عارية

فأطلب منك اللجوء

دخيلة ا آنا عليك

نوافذي معتمة ٌ

إلا من انتظار...

أحوّل نفسي لأنقذها

أتدارك التداخل

وأنـثنـي..

لليلة مدمنة الأرق

لساعة ظامئة الجنون

لصاحب الزمان والمكان

لشمعة لا تحترق

وقد أكون أو لا أكون

امرأة النيران

امرأة الرماد

امرأة القلق. 8-3-1995

خوف البصمات

فتحت جبيني لشمس الأزل

صاغني الزمن أساورا وعقودا عطشى

انادي

يا راقدا بداخلي

غن ِ ولو قليلا

وهبتك هدأتي..

أسرار الجداول بعيدة

وأنا أفق لامحدود

مشبعة بحكايا أمي

فلمَ الخوف؟

....

أوقدت دمي من ثلج الحرمان

رقصتُ وأخفيتُ دموعي

اتوهج ُ

يسقط في يدي

فالمبحرون ظلوا

ملح البحر تخلـّى زمن الشدة

لمَ الخوف؟

والقراءة الخلدونية

دربها سدرة المنتهى

وتشمخ البداية

لمَ الخوف؟

وبين الراية والزئبق

تمتد مسافات

وسقوط عروش,

تتقمص جوع الوطن المنهد

ويرتجّ الصوت

فأنساب بقايا,

نخلا ً

أرضا ً

بستان كروم

لم َالخوف؟

وأنا لم أمح بعد

وشم الجاهلية ...

الآن ننهض

علنا نعثر

على فارس متعب

وبصمات خف ّ

لبعير منسي ّ ......

15-1-1995

 

صوت المسافات

ينزوي بعيدا ً...

أمل المهاجر

يحط على أهداب الروح

ويرحل...

ريشته تتحدث بالورد

بأقدار الأوتار الظمأى

يخفق خلف واحات ٍ......... كانت ْ

لو ّحته ُ الغربة

أبكته ُ لعبة طفل ٍ

وثنايا فستان...

....

أجلس من فضلك

يكفيك َ دوران الأرض

لتسقط َ

بين سني القهر

يكفيك َ

شريانا للنزف

يبكي وطنا في الأعماق

اسند رأسك واحلم

فالحلم هنا مسموح

ولغتك ممنوعة

..

لا تعط ِ ظهرك للريح

مرتجف أنت والبرد شديد

بلادك آه

حين تسافر بلدان الناس

تدعونا

لطاولة أخبارك

ولمركز الأرض

استعن بحفيفك في الليل

فالصوت يأكل المسافات والدرب طوووويل

....

هل أدرت َ مفاتيح الأبواب؟

لا ندري

من أين تأتينا الأفاعي

أطفئ السراج

اقرأ آيات النور

استمع لرنين صداك

فأنت وحيد......... 13-8-1996                 لاهاي/هولندا

 

إلى أخي الشهيد حيدر*

حيدر
في أي تراب تـنداف ُ بقاياك وفي أي فراغ؟
أي فضاء غطـّاك وموّهك بوردٍ لا مرئي,
غيـّرَ مألوف الأشياءِ
فصرت َ بلا أمكنة أو أزمنةٍ
محمولا ً طرت بقلب ِ  الريح الثائرة,

الغاضبة ,

الحرّى
يائسة كنت ُ ألوب ُ سنين الحربِ
وأيام الثورات المذبوحة
أرتاعُ من الظن ِ وتنهارُ قوى صبري
تحت سياط الغربة
العجز
وقانون الدنيا
ألغو
أتنازل عن بعضي
لأهدْهدَ طيراً في الروح ينوح
أسقط في قلب الحزن فأعترف :
أمي امرأة شاخت
أختي لابدّ َ من القهر تموت
لكنـّي يا حيدر
حين تلوح الأشباح أمام العينِ
تواريكم فردا فردا
أقطع ُ شريان الروح وأستنكر عقلي
أتبرأ ُ من مسرى الأيام بحسّي
أشهرُ سيفي في وجه ِ الوسواس
لو اقترب ليلمس َ شيئا
من موجودات كيانك َ
حتى اعتدت ُ مساومة الشك ِ
خذ ْ ما شئت ودع حيدر..
والآن
يقين ٌ أم شك ٌ ؟
والشك ُ جنون ٌ يا حيدر
حين تكون اللا موجود
بعرف ِ الكون ِ ومحسوسات الإنسان
.....
يقولون بطلاً صرتَ
فيختزل القول مسافات الذكرى
وأراك َ كما كنتَ
شقيا ً طفلا ً
تعبث ُ في الجدِ
تعاند ُ أنظمة َ الألعاب ِ

وأنت الأصغر ُ فينا
تفرض ُ ما تهوى
تختال ,
تقود الأطفال لناموس ِالفرح المطلق
.....
يقولون شهيدا صرتَ
كيف اصد ّق يا حيدر
أن الفرح َ يغيم ُ بعلياء ِ النور ِ ويصمت؟
أين أخي مثواك؟
وأين عطور الآس وأمي ؟
يا حيدر
يختلط المعقول بلا معقول
بآهات ِ جنوني
ورزايا وطن ٍ مفجوع ٍ
ألتاع ُ فأصرخ ُ
يلجمني صوت الخنساء
يـُقرّعني دمعي فأضج ّ ُ
لأني من شعب ٍ
يجمح ُ
يجمح ُ
يكسر ُ أرقام الشهداء
ويعدو....... 29-5-1996

*استشهد أخي حيدر في انتفاضة الشعب العراقي ضد الدكتاتور صدام حسين عام 1991 وقد فقدت جثته مع كثيرين غيره من شهداء وضحايا العراق...ولم اسمع باستشهاده الا يوم كتابة القصيدة..

أنتظر فينوس

بحرٌ مسبيّ في القلب

أ ُسمـّيه ِ وطنا وأنتظر....

.......

دلالات الأشياء مفقودة

الأمل باق ٍ

لعـّل النيازك

تعرف ُ درب َ المحارات

فيا طيفا ً قصـّيا ً

إقتربْ

حو ّر عينيك

بأزمان الفضة المبتلة بفرح الأرض

....

أن أكون عاشقة

أطرد الخوف

حتما ً

سأرمز للنور بقرص شمس ضاحك

تنحني فينوس

أرسم

بألوان الأطفال

...

أناديك

لأنك دهري

دهري الذي انتكست راياته

وجاء الظلام

..

كن ْ كما توهمتك

أيها العابث بتقاطيعي

ليسقط

البرتقال

يسقط

البرتقال

وفينوس

مرةً أخرى

تنحني .

1-8-1996

 

 

في الموقع الضائع

أتوحـّدُ بالغربة

أستقصي ما فات ومات..

وأحرك أرجوحة بالي..

حصيرة جدتي, أوجاعها, مدفأة علاء الدين , قطر الندى, أبي وألحان روحه, طيور أخي البيض , مسبحة أمي السوداء, صناديق الثلج, مخدّات الريش الطازج, أقراص الحلوى في العيد, وفي عاشورا تنتحب الدنيا والشمس تغيـّر بهجتها, في عاشر يوم نسير حفاة , نلطم نلطم حدّ الغيبوبة...............

(نفس يصعد ونفس ينزل)

يا عذابي

في القمقم اتركهم؟

والمارد حرّ؟

********

تتلون حرباء بمنزل جاري

تـُغتـصب اللوعة

ثكلى ستـُزف بإسفين دماء

أطلب بعض هواء

تغلق كل الأبواب

ويأتي السد..

....

يكبتون خوفهم

رجفات الهياكل تعلنه

مثل تراب القبور

جلودهم صفر

ينتظرون

انتظر

تعب الانتظار

(أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء)

يشخصون

وجومهم يكوي

القيظ لهيب

تغور عينا هذا الطفل

يصرخ

رأسه يغلي: تقول ألام

تتكرر الدعوات

(أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء)

لعل

لعل الله

أين الماء؟

غاص الماء

جف ّ الماء

مات الماء

الصحراء سخية

رمل وحرّ

تسترخي الأقدام

تتناثر بعض حروف

يسقط حنو تأخر

سقطت كلمات التشجيع

الأشياء نفذت

ما بقي في الجعبة غير الصمت

هنا, في الموقع الضائع

تتوقف الرحلة

وبطريق اللا عودة

جميعا يرحلون......

12-10-1996

عبد الله أخي

 

(تنادوا فقالوا أردت الخيل ُ فارسا ً)*

لهفي, وقلبك ً يطفرُ

حين يشق ّ السيف

هامة عبد الله ونبكي..

(فقلت أعبد الله ذلكم الردي ؟)

يا قيعان بحار الروح

وثورات الزنج

أثور ُ

يثورُ

نثورُ

نقطـّع ُ بالأسنان ونستشرس

سيف ٌ يـُذبح ُ

والمذبوح أخي

(فجئت اليه والرماح تنوشه)

بُـلـيت أيديدكم

عند قلاع الروح

تغطون رماحكمُ

بسويداء أبي

والصوت الباقي من أمي يهوي...

(ويعلم أن المرء غير مخلد)

قلتها

في الصمت الأول

حيث الصرخة غاصت

بين ضلوعك وغزيـّة تغفو

تأخرت الدنيا

والريح جراد

صحت َ الريح جراد,

يجيء خيولاً

تفقأ عينيك

يغيب العقلُ

وينفرط العقدُ...

(قليل التشكي للمصيبات)

تحدث أخي

صمتك يلهثُ

مـُرني,

فهفوات الأيام سجون

تشمخ في ظل المال

وقلوب الحق تسافر

أخي

بحمّـاك أحس ُ

وحرارة كبدك, تورثني

شيئا من هالات سود..

(تراه خميص البطن والزاد حاضرٌ)

تهفهف روحهُ

تجس ُ نبضات الناس لتطمئن

أخي

نحولك يؤهلني للفخر

سر على الماء وانهض

مسيحا للزمن المغويّ

أراهن ُ

سيرى الله شحوبك

فيغيـّرُ كل الألوان....

1-6-1996

*  ما بين الأقواس للشاعر دريد بن الصمة

 

لغات النار

غيومك َ داكنة ٌ وربيعي يغلي

تدنو

تتمنى حرق َ بقاياك َ بجمري

تهفو أ أنت َ ..وأبتعدُ

يقصيني أن ّ الثلج َ بعينيك َ يعشش ُ

ثلجك َ بطيء الفهم ثقيل

ولغاتي نارْ

أتمرد

يقسرني عقد الله ويأمرني أن أخضع َ

جارية  في قصر الملك المخلوع

حيث تذوب الأزهار

تجف ّ ُ بحيرات الماء

أتمرد ُ

تحرّضني أشيائي

صوتي

المرآة

وعطري...

أدخل غرفة نومي

يقطر مني كل رحيق إناث الدنيا

أتخطى البوابات السبع

أكسرُ سورا ً فرّق َ بين الجنة والنار

أخلط ُ كلّ رغابي

أمتزج ُ

كمخلوق ٍ لم يـُعرف بعد أ صيرْ

أتجرد عارية ً

إلا

من بحر ٍ مجنون ٍ ونهار

أدنو

وحين الاستسلام أثور

يصفعني هيكلك َ الراجف خلف َ جدار

شبح ٌ يدعوني لوليمة موتي

أهرب ُ

يناصرني جسدي

يرفض أن يدخل قبرا ً

ويثور...

8-9-1995

أنت وخط العمر

أقطف نجم الليل وأعتادك

أنسى أنى وحدي

أحرث شذرات الرمل,

أسميها أملا ً

أسقط فوق الأوراق ضياعي...

وتجيء.......

تشمخُ قامتك أمامي

كعتيق النخل

أمنــّي نجمي

بليالي الشفق المضنى

تلمسُ أوتاري

وتمد اليد ,

تسـّوي ما ارتبك بخط العمر

...

يا هذا الحاضر

مزقت سياق الأيام

وزلزلت الفعل الماضي

اللمسة تكفي

لتفجر شلالات حنين,

لا تخفق يا قلب

ودع سكة أهل العقل

وبحر القطران

اللمسة يا هذا السحر

وذاك اللون الغافي

في انهار القمر الفضّي

وفي عتبات الروح

وجوع اللذة يسري....

.......

مباركة كل رغاب الروح

حين تكون اللمسة قمة مسعانا

حين تكون الآهة درب لقاء

أو شيئا لا منتميا للأعراف

أدعوه الحب

وأولدُ كالأطفال بحبك

أنتظر الآتي....

9-6-1995                                     

قاع الأفق

 

لا نبتدئ بساكن

في زمن يأكل منـّا الحركات

نصمت

نصمت

يا عطر الورد

لنكسر أصناما

في داخلنا نامت

نكسر ُ شر ّ الكلمات

ونبتدئ ُ

.......

ننداف ترابا مبحوح الصوت

وندري

أن السوسن يحتضر ُ

في غابات القسوة واللذات الوحشية

يموت شهيدا

في شرفات القصب المسلوب

من التأريخ

من الخارطة

وأعماق المقهورين

......

تهتزُ الأرض بنا

فرحيق خـُبيء

في قارورات الأرواح يجف ُ

راهنّا الطب وسحر الأعشاب عليه

يجف ُ

يجف وتنذرنا موتى

تـُحكم ُ بالنفي

بلا قبر ٍ أو صلوات

تنذرنا أن الآتي كدرا ً

......

يا أهل الوهم

أين قوافلكم؟

وفرسان العزّة

وسرايا الجن؟

تهتز الأرض بنا

نطعن في لون القلب

ونستمرئ لعبتنا

نلحق بالضعف

وأهواء الرايات المدحورة

نخون الشمس

نتيه بطيـّات العقل الباطن

نسترخي لدغدغة الثلج على الشباك

ونبقى

في قاع الأفق نطوف

نشك بمسلات الأكوان

ونزعم أنـّا

لا  نبتدئ بساكن

في زمن يأكل منـّا الحركات

............

ضيعنا قمم الأشجار

وغيم الفرح الأبيض

جرحى

نحمل قصاصات الذكرى

ورفوف عيون دامعة

وهبتنا لمسات الشعر

وسرّ الحزن الدامي

نتذرع أن الكرة الأرضية

أصغر من ريح مشؤومة

نرسم ُ صورا وعناوين

نتموج

في بحر متاهات الدنيا

وطفولات

لا نعرف أين بدايتها ونهايتها

نكبر

نصغر

ونبقى في قاع الأفق نطوف

......

يا عطر الورد

لنكسرَ أصناما

في داخلنا نامت

نكسرُ شرّ الكلمات

ونبتدئ ُ.....

20-5-1996

إلى الشهيدة أنسام  (موناليزا أمين)*

وتنهض في ذرى وطني

عروس

طرزت فستانها الآهات والغربة...

خذي أنسام خاتم َ عرسك ِ الأبدي

من حب ٍ

ومن حزن ٍ ومن ألم ٍ صنعناه ُ

أباركك ِ أمام الأرض ولتشهد

بأن الموت كان عريسك الأول

ارقصي في يومك الأكبر وغني :

إنني أعطيت ُ ما عندي......

وسارت في الجبال فأصبحت قمرا

وفي ذي قار قالوا:

قد رأيناها

تطير بصمتها المعهود

من دار ٍ إلى دار ِ

وتحمل ُ في جناحيها

ربيعا ً للصغار وقطعة الحلوى

وأوراقاً قرأناها..

رأيناها

تقطـّرُ من دموع عيونها التعبى دواءً

ثم تسقيه ِ لجرحانا

وقالوا:

قد رأيناها

بليل القرّ تخلع ُ معطفا ً أبيض

كفرو ٍ من ضياء ِ البدر ِ

تـُلبسه لأطفال ٍ

من البرد ِ استقر َ بجسمهم داء ُ

وكان بشعرها أشجار ُ نخل ٍ

كلـّه ُ ثمر ُ

تسير ببطء  شامخة ً

وتـُسقط من ثمار ٍ ما ا نتهت دوما

وأنا قد حسبناها

إلـه الخير يعطي دونما منـّة

وقالوا في الشمال بأنها تأتي

قبيل الفجر ِتحمل ُ معول َ الماس ِ

وتضربه ُ بأعماق الصخور

فينفجر ينبوع أو أكثر

وأنا قد رأيناها

مصابيح الدروب وبسمة عذبة

لأن الشمس مضجعها

فيا أنسام

مشرعة نوافذك

ووجهتنا هي الشمس ُ.

20-9-1990

 

 

شيء من قيلولة تأريخ

 

ليس لك يا وطني

سوى قلبٍ يكبو

يحملُ بعض الدفء ويرحل........

.........

أوراق الخريف تنبضُ

الأصفر يجتاح الأرواح

الأوهام أقفلت حدائقها

فما انبلج حبٌ إلا مات.....

..........

أوقظوا النيام سنحفر قبورا للأشياء المتعفنة

وندسّ صليل سيوف العرب ضيفا وقتلانا

نأخذ شيئا من قيلولة تأريخ...

...

أودعُ قلبا في الفرات ولا أدري

بأن الفرات اليوم ودعهُ الدهرُ

وأجمع بعضي من همومي وإنني

إذا حاربت أيامي يكون ليَ العذرُ

فلا خبرٌ يأتي ولا الريحُ تـُرتجى

وقيديَ صمت ٌ من دمائيَ يقطرُ

أراهن والبلوى خسارة راهن

رمى سهمه بالنار والنار تسعرُ

........

أحذية الشرطة حوافر خيلٍ مسمومة

في الحلم,

وعلى البعد,

أهدتني شيئا من ذعر

حين صحوت

وجدتُ عكازا قرب سريري.

14-7-1993

طيـّات الذات

كهوفُ الحيرةِ معتمة

الرؤيا

وصخور جدارٍ تنهار

شلالات عيونكمُ حولي.

ماذا تنوون؟

وأنا ما عدتُ اللبوة

والمشعلةَ الجسد

بضوء الشمع،

وماء الورد،

ومزامير الافراح

دربي!

ضيّع درب التبانة

عاندت رياح مواسمكم

الهثُ، أرقصُ،

أركضُ،

أتسابق في الجري مع الغزلان ولا أتعبُ.

أتحرر في اليوم مراراً،

أتخطى الهيبة

أقفز في حضن الدنيا.

.......................

.......................

الماء فتى

وفراشي عشبُ

يرقد بين الأقمارِ

أعدو خلف فراشات الصبح

أهيم

وأحس بأيديكم تقرص أذني

أطرد أذني

أتخلى لكم ُ عن أذني

وأداعب خصلات فؤادي.

السحر يعود

فاستمعوا لصهيلي.

ماذا؟

أو َ نحكم رتاج القلب؟

ولا نلوى لطيور الفتنة.

ساعة تنبعث الفردوس أمام الروح

وتستشهد كل الكلمات؟.

ماذا تنوون؟.

وماذا تخفون؟

لميلاد الموت

وشرفات غموض تتحشرج

في طيـّات الذات

أصرخ

من كوات شاخت

سيصير القتل رمادياً،

والمدَُ يجيء،قلت المدَ يجيء،

..........................

أجنحتي رب المحرومين،

اله العبد

ولن أستغفر،

ماذا بعد الآن؟

وقد أعددتم عدتكم

للذبح وتحنيط النهر.

أصعد

الدهشة تسحركم،

أعلو

يهتزّّ سكونكمُ،

أكبح جمر الليل،

أفك أزراري

أختطف الألق الباقي

وأطير...............

8-5-1996

من يقتلع العوسج؟

 

كل ّ يوم ٍ أوقد ُ أصابعي

منذ الليلة الأولى للـ.....

ليلة جف ّ الزيت

والأعشاب المتوحشة...تـفـتـّحـت

.......

أتحس ُ؟

أننا وحيدان

عفوا:

وحيدة أعني,

وأنت وحيد.

جسدك َ لا يلمس روحي

جسدك َ

يمط ّ المسافات ما بيننا.

....

مَنْ يستفز إقحواناتي؟

مَنْ يقتلع العوسج؟

مَنْ يهتدي  ويشعل زيته؟

لاهاي/هولندا

18-2-1996

تداعيات

أواري لا يـُطفأ

ارفضُ هشيماً مبحوح الصوتِ

اوقظ ُ خيلي

حين تلوحُ شذرات النورِ

اطلقُ طاقات الروحِ وامضي, في الاحلامِ , المحفوظةِ, في ذاكرة الارضِ, سماوات اللاوعي, حكايا الجنِ وبيض الرخّ ِ, وعنقاء وليلى....

تتساقط  تفاحات الجنةِ

آدم ٌ

جزعُ العينين يقدّمها

يتعجلُ نيرانَ اللذةِ

يبكي

يلمسُ شعري

يبحرُ

آدمُ

خرّبَ

حلمي,

فسقط َ

الليل ...

10-9-1996

 

ذكرى

نثرتُ الحروف

اطبقتُ الفم

أتذكرشفاهكَ

وتهيج النيران

تلتهمُ نخيلي

حين ظلالكَ

عدتُ لقلمي

فوجدته لهيباً

أزفَ الموعد

التجأ لكتابٍ

الملمُ به افعالا ً

نسيناها منذ قرون..

13-5-1996

ليس الى قلبي

لم تهوى الحزن؟

وقلبي ينبض

حبا

جمرا وجنونا

يامن امطرت على دربي نيرانك

واستثنيت سويعات الذكرى

لم تهوى حزني؟

وانا راحلة

لم يبق سوى اللمسة والسر الغافي

احرام ضحكي؟

او رقص فؤادي

لحظة فرح اقدحها

من بادية الايام

وثلج الغربة ؟

احرام تهنأ بعض مساماتي

ببخور التوق

لرؤيا باقات الورد

على عنقي

وشعاع قنايل العمر يغني

لم تهوى حزني ياهذا؟

اعطيتك كل ينابيعي

وبساتيني

ادخلتك باحات النسرين

واطلقت نسيمي..

حتى ماج الغصن

بعصافير وفراشات

ومرايا من زنبق روحي

....

لم حزني يوقدك

وبالحزن اموت

وحين البعث

ارى دمعك تيجانا مجروحة

لم تهوى حزني ؟

ياهذا المنهوك بحبي

تقطع كل مسافات الريح لتاتي

عبثا تاتي

عد حيث سكونك

فانا اليوم

عروس الكلم

ودفء الموسيقى

عد حيث تشاء

لكن

ليس الى قلبي...

21-7-1996

أ ُم ٌ لأسرار الروح

كم تسكب ُ أمي الماء في الفجر ِ

على عتبة ِ منزلنا

أملا ً بالخير

والخير بعيد.......

تقف ُ أمام الله

منكسرة ً

مثل مناديل وداع

يا أبعد َ بركان ٍ في الأرض

تفجـّر حزنا ً

أمي,  أوفت كل َ نذور المحتجبين

المعروفين وغير المعروفين

باعت أثمن أشياء العمر

والخير ُ بعيد....

يا حرّاس الزمن

وأقدس َ من في الدنيا

أمي

زارتْ كل قبابكم ُ

التمست منكم

أثرا ً  أثرا ً

أهدتكم عطر َ الهند وفارس

وشوق السفر الملتاع لقربكمُ

أمي

رهنتْ كل سنين العمر

مقابل حلم ٍ

تخشى النوم عليه

وتخشاه ُ اليقظة

ناحت ْ,

نادت ْ,

أكلت  حفنات ٍ من رمل ِ قبوركم ُ

والخيرُ بعيد ....

أمي تودع أسرار الروح

بطيـّات حفائركم

وبفسحات نوافذكم

ظمأى تحترق ُ

تريق ُ مياه الوجه ِ أمامكم ُ

...

أمي لم يبق لها في البحر سفين

لم يبق لها سوى أصداف ِ التيه

يثنيها التيار

ومسافات ثكلى

وسراب ٌ يشمت ُ

وبأمي اقسم ُ

بنسغ ِ القلب ِ وشكواها

والمحتجب الباقي أبدا

وبيوم ِ العودة ِ

أعلن ُ ثورات  الشك ِ

واستنكر ُ خيركم ُ.......

10-6-1996

أنين

 

 

تغفو على مقابرنا الطيورُ

ونحنُ نحلم بالخلود

أورٌ ستبقى بالدما

اور ٌ وحبـّات اللقاح

....

(مردوخ) كفّ عن العراق

زادت عطايانا إليك

فما تريد؟

جفت شواطئنا

فلا نبع يفيض ولا غلال

وطقوسنا اندثرت سوى طقس البكاء

باق ٍ على مدّ الدهور.

مردوخ كف عن العراق

صَعدَت لنا الموتى

وهدّت روعة التاريخ والحجر العتيق

النخلُ محتقنٌ

ودمع العين عجزٌ والذئاب

تعوي ببابل

تستفز الساكنين

ثكلى قرانا

لحنها الباقي أنين

لا عود أخضر لا شباب

عشتار عارية تصيح:

تموزُ عُدْ!

لك ما تشاء

صمتٌ

فلا رجع الصدى

إلا بما نعبَ الغراب

لي ما أشاء

لي ما أشاء..

4-5-1995

الصورة وهم ُ

أطلع عشتار وتموز ينادي

أهجر بواباتٍ  سُفلى

ألبس كل عقودي

أنفضُ تربة أحزاني

سأداوي جرحي بين الكف ودمع العينين,

وأنضو الماضي

.......

يا خجلي

لو أن الطالع سوء والنجم يغيب

يا جوع ربيعي

لو أمواهك  ليلُ

أسالُ

أ تموز أنت أم الصورة وهم ُ

والأرض سراب؟

أ تموز أصرخ

شظف الأيام يجرجرني

صبرا

جنوني يلهث ُ

أعيد الكرة

أسألُ

تموز أنت؟

تبادلني شفتاك حنان

فأجوع

وأعطشُ

ابردُ

ألتمس الدرب إلى ذاتي

أيني ؟

3-9-1996

أدمنت الحدس

لم يتحْ لي رأس الملكِ

انتزاعَ فكرةٍ

فأدمنت ُ الحدس

واجهت العالم

بهفوات الحرمان

...

مقدسة دماء العاشقين

حين يعودون جرحى.

اشرأبُ

أكاد أرى ملكوت الحيارى

يوميء

معلناً انفصال الحب

عن دنيا المال والاعمال

قوي قرص الشمس

يعتم الرؤية

يدعوني للحلم الابدي ...

الحقائق مقلوبة

اذن

تخمين الاتي عبث

والقول الحق

سيبقى الجلادون قرونا

...

نسينا بقايانا

مع تراب الدعاية والاعلان

انتهكنا في الصميم

الكل تغطيه الاخبار

الكل سجين

نحتفل باعياد التحرير

تمتليء الساحات بالونات

مخبرين

احزمة رصاص

مكبرات صوت

تذعر البلابل

توصي صغارها باتقاء شرنا

يهرب الحمام, تخلو الشوارع الا من القطط المتمرسة في القتل

تعلو الاصوات

هنيئا لكم

ايها الاحرار...

8-4-1992

لاتثيروا الوجع

الارضُ أمـّـنـا

يبتهجُ الفلاح ُ لتفتح ِ براعم الأشجار

فلِمَ يغتاضُ

حين َ تتفتح ُ براعم َ ابنته؟

أنا لكم

فلا تغرو الكسالى

ببناء  ِأسيجة أخرى

دعوا أجنحة روحي

حصاركم الرخيص

يقصمُ ظهري

القبورُ ظمأى

والعازر في نومه ِ بعد

تمهلوا

ولا تثيروا الوجع

لتكم زعانفكم طلعاً

فانفاس الربيع سريعة العطب

ودقات القلوب الحجرية رصاص..

16-3-1996

 

عند ابواب العراق

 

مثلما نرسم نخلة

او نردد دار دور

بقراءات الطفولة

...

مرة نضحك

او نعشق يوما

او نئن

انما في القلب قفل

ظل موصودا

...

يأكل البحر مساحات الاراضي

في طريق العودة المقتول , بدءا او نهاية

والحمام في قرانا يستحي ان لايعود

آه كم حزت باقدامه اثار مراثي

ونسير..

حلما لونا تهادى من بعيد

حط في البال اقاما

..

هودج يعلوه حدو

يمتطينا مثل ذكرى

اوتحدي

او كريح الارض

في الاذهان يحيا

ونشيد وطني يشرئب

مستقيما لايحيد ..

نحن لا وعد ٌ ولاغيث يجيء

مستباحون الى الحزن

الى صمت العزاء

هل ترى من حقنا

ان ندعو الروح الكسيرة

لمساءات النجوم

..

مرة نعشق او نضحك يوما او نئن

انما في القلب قفل

ظل موصودا

ولايفتح الا

عند ابواب العراق..

2-11-1990

حلبجة*

حين يكتمل ُ البدر ُ

يعزف مقطوعتين

واحدة للعشاق

أخرى للموتى

لكن الصوت  بلادي

والرائحة نخل  وجبال ...

الوديان تلوح,

وحلبجة تغفو

مثل نقاط الحروف على الشفاه

قبل أن تنام ألام  قبـّلت طفلها ,

ذكر الزوج زوجته أن  توقضهُ  باكرا

سمعت حلم فتاة ٍ تلتقي حبيبها-  صدفة- في الشارع المحاط بالأشجار

الابن يتمتم : غدا أريد أن ..

عجوز تدعو الله أن ..

الوديان تلوح

وحلبجة تــُقـتـل.................1990

  • حلبجة  المدينة الكردية الشهيدة في شمال العراق التي أبيد أهلها جميعا , وماتت الحياة بها بعد أن ضربها نظام صدام الديكتاتوري بالغازات السامة.

 

 

إعتراف

اللوحات تبدت

رغم البعد

لثمت بعيني ألوانا

مطرا حين بلاد الجنات رأيت,

أعترفُ

أن هنا جنــّات

لكن

كيف تكون بلا غابات نخيل؟

عروس بلا عينين؟

وقت للرؤيا

أبحثُ

عسى شيئا من بلدي

في الطرقات, بعض الساعات أرى شيئا

في الباصات نفــَساً

في كل مكان

أري بيني والماضي

لهفات وعيون

وأكاد أشم ُ فينسلّ

كما الزئبق في اليد

ألملم ذكراي وأمضي......

أعترفُ

إني مذنبة أنحازُ

حين يكون المتهم بلادي

أعترفُ

إن الصورة تبقى

نهران جميلان

وبرازخ تأريخ مارد

أعترفُ

أني لا اصلح للحكم عليك

حين يحق الحق

فأنت بلادي.....

3-12-1994

بعض جنون

أغرّبُ غيما ً

أشرّق ُ نارا

كأن َ طيوري نمت في حواشي السماء

ولن تجد َ العشّ أو بعضَ غار

...

أطوي سنيني

وكاحلي َ اللاهث

فوقَ العباب يحيطُ بخصري

يطأطيء نسري

سحابات طيفي تؤطر وعيي

الى حاضر ٍ فيه شمعيَ

في الجب ِ يُطفيء

لا من مغيث

يوسف ُ

نبؤاتك فيّ َ حلال

ودمعي َ نذر  لكل جروحك

يوسف ُ

اني شممتُ جمالكَ

وسحنة كلّ بهائك

تطلقني في هواك

يوسفُ

اني تزامنتُ والتعبُ المشرقي

فرؤياي وهمٌ وبعضُ جنون

يوسفُ

سوفَ تسجدُ كل النجوم

ويقعي لإشراقة ِ الوعد ِ منـّا القمر

.. 28-10-1996

ساعة الصفر

تدغدغ دمعتي موتي

وحين الورد في الصحراء محترقا

تنادينا:

أيا أحباب

يا عشاق

يا جرحى

لتأتي ساعة الصفرِ

وتاهت ساعة الساعات....

قرأنا صفحة التأريخ بالمقلوب

سطـّرنا خناجرنا

أزد حمنا  في ممرات

من الأشواك والبلوى

قفي لا تغربي يا ساعة الصفر

يا

سا

عـ

ة

الـ

وجف ّ الحلقُ

الأصداء تشتمنا....هروبا ً ؟

يدلهم الليل

نقطف آخر الزهرات

ندخل غيهب التيـه

فنسرد قصة القصص............

هنا كانوا

وآبار من العسل

هنا شمخوا

هنا وقفوا

وكان الحبلُ..............

كل ما أذكرُ

أجسادا مدلاة

وكدمات الحروق

ومدية تقطر

هنا كانوا

تمزقت الخرائط

وانحنى جبلُ

وجاء الرعب والقدر

دويا ً يهتك الأسماع

سجـّيلا من الفانتوم  والشَبح ِ

تراكضنا

نلملم بعضنا بعضا

هلموا

إن أمريكا لديها ساعة الموت

وأمريكا

لديها لحظة الإعصار

زُلزلنا............

..................

نـُصلي

أين موتانا؟

دعوني,  أقبرُ ابني في حديقة بيتي َ الجبلي

يأتي الأمر

أمريكا ستدفنهم

وتدفنكم

فكل علومها لكمُ

فلا تخشوا

جماجمكم

وحلمكم

ستقبرها

و ها  بغداد

تندفنُ............1996

عتبات القرى

أفي الليل يُغتال منّا وجوم التغرب ِ

ام في الصباح؟

سنأتي نعدّ ُ النجوم

الى لا نهاية

حتى نعد شموس َ الليالي

التي سوف تشرقُ

آه ٍ لكل ِ قطار ٍ

وكل سراب ٍ

من البحر ِ

ينعش ُ رغبتنا للسفر..

أفي الصبح اني سأشربُ شايا ً
من البلد الذي لن أراه

أفي الصبح ِ يسعفني وجه أمي

ولون شعور ِ البنات ِ

بحي ّ تعبنا من اللعب ِ فيه؟

سنبكي عتبات القرى والمساند

جئنا

لنفتح بحراً

ونغلق َ موت َ انبلاج  ِالعطور

ونهمس ُ

أو نشرب الدمع وقتا ً

وحرقتنا الناي وقت الأفول

بشهر ٍ حرام ٍ

وأشهر تخشى الكساد

ننام ُ مع الفجر

كي لا نكون حواف ٍ لشيء

لتاريخ قبر ٍ

وبعض افتئات على الميتين ..

1-9-1996

وقت القطاف

سور ٌ لنرجسيتك َ

سور ٌ لاحباطي

وتدري

انني وحدي

بين سورين ِ من نار...

الزيتون ُ الأسود ُ والحليب

بعينيك اتحدا

في ساعة احسبها مضت

قلبا زاويتي

خذلاني وقت القطاف

..

غادرتني يقظة

من يوم لقاء

همّت غزلاني

تريد إعتناء اطيافكَ

بالورد ِ وريش النعام

غاب الحلمُ

ضعفَ

فاقفرت أنا

وماعرف النسيان طريقي..

13-11-1995

الملاذات

سحبوا دمانا

وزعوها

في الملاذات ِ البعيدةِ

في الحفر

..

منذ جئنا

ميتين بلا شواهد او قبور

ظلّ الحقائب ِ مثل افعى تزدرينا ..

نزق ٌ يصعّدنا

بليل ِ الجوع ِ نعلك ُ مدية َ التاريخ

نـُدمى

لا أرض غير البرد ِ في المنفى

وباب ُ الله ممنوع ٌ علينا

واللغات الاجنبية

أحرف ٌ صماء

لامجداف منـّا

لاسفائن

..

سحبوا دمانا

نمضغ ُ الأوجاع

في الليل ِ الذي لا يستريحُ ولايريح

لعنة صرنا وشكوى

في الصحاري

في الأقاصي

في الثلوج...

1-7-1996

دهشة

أنت َ وهيبتك َ, لي

تقف ُ عند َ الباب ِ

تلوّح ُ بيديكَ

وكم كنت وسيما ً..

كدت ُ ارى العالم تلك اللحظة

يشطب ُ حرماني..

تلك اللحظة

العالم ُ واساني

وأرى قلبك َ طيرا ً

بين اليد ِ وهي تلوّحُ

وخطواتي

...

التفت ُ اليك َ

غابة نخيل ٍ

وسماء زرقاء

أسير ُ

أحدّث نفسي

أعتب ُ على زمني

أندهش ُ

ياروحي

لِم َ كلّ الإطمئنان ِ

وكلّ البعدِ؟

27-8-1996

الى عبد الأمير الحصيري

كُنْ يارب الشعر ِ رفيقي

خُذني

من موضع ِ قلبي ولساني

طِرْ بي أجنحة ً لا تهدأ

تتحدى رعشات الضعف ِ وضيم الأنثى

...

هل أطبق شفتيّ على اللاشيء

وكؤوس العالم ِ مترعة ٌ؟

أملأُ كأسي

أملأه ُ مرات أخرى

وليحتفل الآخرون بمزاياهم

.....

كُن ْ يارب الشعرِ شفيعي

أخطأ ُ

أتعثر ُ

أو أكبو

فالعشق ُ جنون

والشعرُ فراشات ٌ حيرى

وخمورٌ تعبقُ بالسحر ِ

وسرّ الدنيا

أملأ ُ كأسي

أملأهُ مرات أخرى

(انا الاله وندماني ملائكتي

والحانة الكون والجلاس مَن خلقوا)*

حينَ اجتمعت الملائكة ُ

رأيتهمُ

في شعرهِ

في كتابهِ المهمل ِ

كتابهُ

ذاكَ الورقُ الأصفرُ وهو إله

يتحلقُ حولهُ الندمان

يرفع ُ رأسهُ

نعساً ذابلاً

يُنشد ُ

فتطيءطيء رؤوس َ اليقظى وتغيب..

أينهم ندمانك َ؟

لِم َغادروا الواحد َتلو الآخر؟

هل لمحوا هطول َ النجوم ِ في جبينك فارتعبوا ؟

27-9-1996

* بيت الشعر بين الاقواس للشاعر عبد الأمير الحصيري

عراق

تجبـّرْ

اقتحمْ سنينَ عمري

سأكون اول مشعلي قبور الموتى

......

لن أغرس  بصحرائي َغيركَ

سأصلي لرعودك

امطري

فأنا كما عهدتني

وطناً مسحوقاً

يُغتصبُ كلَ يوم ٍ

يحمل ُ الذهب َ ويجوع

...

الحب ُ بلون ِ الورد ِ

بطعم ِ التمر ِ

برائحة ِ الأرض ِ

وتعامة في المنفى عاقر

....

تسكرني انت َ عراق

النخل ُ

ألشواطيء,

الأفياء

ألطرب الأصيل

وحبّات التراب..

31-3-1993

 

 

الخيارات

البحث

لقاءات اذاعية